أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / صحة وتغذية / خالى بالك من سماعة الأذن وتعرف على ما تسببه من ضوضاء

خالى بالك من سماعة الأذن وتعرف على ما تسببه من ضوضاء

استقر بالدراسات أن التعرض للأصوات المرتفعة يؤدى إلى الإصابة بأمراض الفؤاد، فلا تعرض نفسك للضوضاء، واحذر من التداول بسماعة الأذن قدر الإمكان، حيث إنها تسبب الإصابة الجزئية بالصمم، إن لم تؤدى إلى الصمم بذاته، ونتعرف على احدى الدراسات فى السطور القادمة التى تكشف الرابطة بين الضوضاء والإصابة بأمراض عديدة منها الفؤاد.

وارتفع من مشاكل الضياع الجزئى للسمع انتشار التليفونات الفطنة الجديدة، بآثارها السلبية المخاطر التى يسببها الاستعمال الخاطئ لـ”سماعات الأذن”، من قبل التلاميذ الذين يفتقدون إلى الخبرة، حيث تؤدى الضوضاء الصادرة من السماعة إلى الإصابة ب”ضمور” فى “القناة السمعية” وإن استخدام “سماعات الأذن” لفترات طويلة يسبب “ضمور القناة السمعية بالأذن” ويؤثر على “السمع”.

وكما نوهت الكثير من الدراسات الماضية إلى أن الذين يتعرضون للضوضاء الصادرة من “سماعات الأذن” بشكل ملحوظ يؤدى إلى احتمالات الإصابة بالعديد من الأمراض.

كما نوهت احدى الدراسات الأميركية إلى أن الذين يتعرضون للضوضاء بشكل ملحوظ من العمال، بأماكن الشغل يؤدى إلى مبالغة احتمالات الإصابة بمرض صعود ضغط الدم، ومستويات الكولسترول.

وربما ربطت الكثير من الأبحاث الماضية بين وجود مشاكل فى السمع، وسماع الضوضاء، التى تتم على نحو متواصل، وتقوم االدراسة الحديثة بتقديم الدلائل على أن أحوال الشغل، الذى يصعد فيها نسبة الضوضاء قد تؤدى إلى الإصابة بالأمراض القلبية.

وشددت “إليزابيث ماسترسون” قيادية مشاركة فى فريق التعليم بالمدرسة، وباحثة فى “المعهد القومى للسلامة الوظيفية والصحة” بـ”سينسيناتى” وهذا بولاية “أوهايو” أن نسب هائلة من العمال والذين شاركوا فى التعليم بالمدرسة كان يملكون معاناه ومشكلات فى السمع وازدياد “ضغط الدم” وتزايد فى مستويات “الكوليسترول” ويمكن ربط تلك الأمراض بالعمل الذى يرافقه “الضوضاء”.

ونوهت “ماسترسون” فى برقية بالبريد الإلكترونى، إلى ملايين العمال الأميركيين المتعرضون للضوضاء فى الشغل، انه عندما يتعلق الامر تخفيض مستويات “الضوضاء” التى تقع فى “مواقع الشغل” قد يمنع إصابة ما يكثر عن 5 ملايين فرد، بصعوبة السمع، بين المعرضين للضوضاء.

كما شددت أن تلك التعليم بالمدرسة تعد من الدلائل الإضافية على ربط التعرض للضوضاء، خصوصا فى أماكن الشغل، وتزايد “ضغط الدم” وغلاء “الكوليسترول” وأنه بمنع تلك الضوضاء نمنع الإصابة بتلك الأعراض.

ونشرت عواقب تلك التعليم بالمدرسة فى دورية “أميركان جورنال أوف إندستريال ميدسين” وشدد فيها فريق التعليم بالمدرسة إن الضوضاء مبالغة احتمالات الإصابة بـ”أمراض الفؤاد” نتيجة لـ الاضطراب الذى تحدثه، والذى يسبب مبالغة هرمونات “الكورتيزول” الذى يحول مستويات “نبضات الفؤاد” واتساع “الأوعية الدموية”.

تحليل الباحثون بالدراسة الجارية الكثير من المعلومات، ووجدوا تعرض عامل من ضمن كل 4 عمال للضوضاء فى الشغل قبل أن يصابوا.

وانتهت التعليم بالمدرسة إلى وجود 12 % من المشتركين يتكبدون صعوبة بالسمع و24% يتكبدون من صعود مستويات “ضغط الدم”، كما وجدوا 28 % مرضى بصعود “الكوليسترول” وإصابة 4% بمشكلات خطيرة بـ”الأوعية الدموية” تؤدى إلى ظروف حرجة قلبية خطيرة وجلطات.

شاهد أيضاً

٨ فوائد صحية للتين الشوكى

يعتبر  التين الشوكى من الفواكه المتميزة ، والتى يفضلها الكثير من الأشخاص فى فصل الصيف …

5 أطعمة يجب ألا تأكلها على معدة فارغة

ذكر موقع “health line ” الطبى أن هناك عددا من الأطعمة الممنوع تناولها على معدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is protected by wp-copyrightpro.com

Please turn AdBlock off